Untitled

4
سبتمتبر
2019
الامام الحسين (ع) استشهد ثلاث مرات... بقلم . الفيلسوف مرتضى مطهري
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 1099
258d41857c468cf56680ebef266b453c4362.jpeg




 
في كتابه (الملحمة الحسينيه) يقول الفيلسوف الشهيد مرتضى المطهري مايلي :
أستشهد الإمام الحسين ثلاث مرات !!! 
• الأولى
على يد اليزيديين بفقدانه لجسده ،
• والثانية
على يد أعدائه الذين شوّهوا سمعته وأساءوا لمقامه ،
• أما الثالثة
فعندما استشهدت أهدافه على يد البعض من أهل المنبر الحسيني ، وكان هذا هو "الاستشهاد الأعظم" 
فالحسين ظُلم بما نسب له من أساطير وخرافات وروايات قاصرة عن أن تصبح تاريخاً يألفه أو يقبله العقلاء ، ظُلم لأن تلك الروايات عتمت على أهداف ثورته ومقاصدها ، ظُلم على يد الرواديد ومن اعتلوا منبره ونسبوا (له ولأهل بيته) حوارات ومواقف وهمية ملْـؤها الانكسار لاستدرار الدمع ، فصوروه ( وهو المحارب الجسور الذي افتدى مبادئه بروحه ودمه) وهو يلتمسُ الماء بكل ذُلٍ ومهانة من أعدائه ، وصوّروا زينب (الطود الشامخ ) التي دخلت على الطاغية يزيد فزلزلته بخطبتها - على أنها امرأة جزعة بكـّاءة، تثبّط هِمة أخيها في الحرب.
ظُلم عندما زُجّ بمظاهر الغلو في مجالسه. وظُلم عندما أُتّـخِـذَتْ مجالسه وسيلة لترسيخ الفروقات بين الأمة المحمدية التي بذل روحه لجمع شتاتها والحفاظ على هويتها. 
ظُلم عندما دُرِّسَتْ في المدارس قصص أمرئ القيس والمعري والمتنبي ضمن المناهج الدراسية وما دُرست ملحمته ! 
ظُلم عندما صارت ذكرى استشهاده فرصة التبذير وهدر المال في الولائم المبالغ فيها -تحت اسمه- وهو ابن البيت الذي يتصل فيه الصوم لإيثار التبرع بالزاد على أكله! 
ظُلم ومازال يظلم .. لأن رسالته التي كان خليقاً بها أن ترفع مستوى الفكر البشري ؛ غُـيّـبـَـت لصغر العقل وتخثر اللب وتقفل القلوب !
لقد خُلّـدت الثورة –نعم- ومن يتصفح مظاهر إحياء عاشوراء حول العالم ويلمح العبرات التي تنهمر من أعين المسلمين، لا يكاد يصدق أن الواقعة المرثية قد انقضت منذ 1370 عاماً. ذلك أن الله -في عُلاه- أراد لهذه الواقعة أن تُخلّد ليوم القيامة لما فيها من أرث، ومن دروسً تختصر كنه الصراع الدنيوي بين معسكري الخير والطغيان، وتشرح مفهوم النصر الخالد -ولو- عبر الهزيمة الآنية. تلك الدروس التي فهمها مهاتما غاندي فقال 'تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فأنتصر'، وغابت عن فهمنا فما استثمرناها. فبين فِـئةٍ ركّزت على تراجيديا الثورة على حساب رسائلها وأهدافها الكبرى، وبين فئٍة أخرى أهملتها وتجاهلت معانيها وتعامل معها على أنها لا تخصه. فتبدد الإرث.  وبقي الرثاء.
وبذلك ظلم الحسين واستشهد على أيادي محبيه ومناوئيه آلاف المرات.
• فسلام على المظلوم والذبيح العظيم الذي ما قدره المسلمون -قاطبةً- حق قدره ٠


( كل ما يرد في المقالات لا يعبر عن رأي وكالتنا, ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات القانونية ، كما ان  المقالات يتم نشرها دون تصحيح لغوي او املائي  )




صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 481

أخبار